الأربعاء 21 ربيع الأول 1443  الموافق  27/10/2021 

مقال الدكتور احمد هارون

إحذر.. الثقة الزيادة فى الأصدقاء لتجنب الخداع

إحذر.. الثقة الزيادة فى الأصدقاء لتجنب الخداع

"احْبِبْ حَبِيبَكَ هَوْنًا مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ بَغِيضَكَ يَوْمًا مَا" قول مأثور للإمام على بن طالب، رضى الله عنه، ويقصد به التحذير من الإفراط فى الثقة والحب للأصدقاء حتى لا نصدم عند اكتشافنا خيانتهم أو عدم وفائهم.

أما كبار السن والحكماء فيقولون إن الوقت كفيل بكشف الكثير من الأسرار، وأهم ما تكشفه الأيام هى معادن البشر، فالمواقف الحياتية تكشف الصديق من العدو.

من جانبه قال الدكتور أحمد هارون مستشار العلاج النفسى، إن أسوأ ما تكتشفه هو خداع الآخرين لك، وخاصة من كنت تتمسك بهم حولك وتضع فيهم كامل ثقتك، ظنا منك أنهم أصدقاء وأسرة واحدة، لتجد بعد مرور الأيام أنهم قد اختفوا من حياتك ومع ذلك مازالت الحياة متسمرة .

وأضاف، أنك إن فتشت الآن فى ذاكرتك ستجد الكثير قد سقط منها، وإن استطعت أن تتذكر الأسماء فإن الأفعال كانت كفيلة بإسقاطهم من القلب منذ وقت طويل، فلا تحزن كثيراً لذلك فمن لم يعد صديقك لم يكن من الأصل صديقك، وبتقديرك للأمور الآن ستجد أنك قد أسقطهم جميعا من نظرك بعد أن زالت الوجوه المصطنعة.

وعن مفهوم الصداقة يؤكد هارون إن كانت طعنة العدو تؤلمك لشدتها فإن طعنة الصديق تؤلمك لفاجأتها، فعليك بالحذر ممن جعلته مقربا منك، وهذا لا يتنافى مع حبك له وامتنانك بصداقته، ولكن الحذر معناه ببساطة "ألا تضع عند صديقك ما يخونك فيه"

وتابع هارون إن أردت قياس نجاحك فى الحياة ومدى قبول الآخرين لك، فلا تهتم بعدد كثير من الأشخاص حولك، فانظر إلى الأسد تجده غالباً ما يسير منفرداً، بينما يسير الخراف فى قطيع، ذلك أن الصداقة فى فحواها كيفاً وليس كماً، فالفائدة ليس بالعدد ولكن بمن لهم قيمة وتأثير فى حياتك

 مقالات أخري