الأربعاء 10 جمادى الأولى 1440  الموافق  16/01/2019 

مقال الدكتور احمد هارون

"أطفال العشوائيات" الأكثر عرضة للإضطرابات والإدمان

"أطفال العشوائيات" الأكثر عرضة للإضطرابات والإدمان

"العشوائيات" هى المناطق التى لا تهتم بها الحكومات، وتحتوى على قنابل موقوتة، من مشاكل إجتماعية وصحية وبيئية وغيرها الكثير، حيث يعتبر الأطفال فى تلك المناطق هم الأكثر عرضه للمشكلات النفسية. 

ويقول الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسى "إن الأطفال الذين يعيشون بالمناطق العشوائية، والتى تقل نِسَبُهُم فى الحصول على أبسط المرافق، هم الأكثر عرضه للإدمان، وتعاطى المخدرات مثل البانجو"

واضاف "أن هؤلاء الأطفال يعتقدون أن تلك الطريقة ستمكنهم من نسيان ما يعيشون فيه، علاوة على أنهم معرضون لاضطرابات نفسية أخرى مثل "اضطرابات الأكل، أو اضطراب المزاج" الذى يؤدى للقلق والتوتر، ويتبعه إهمال المظهر، والشعور بالدونية".

وأشار هارون إلى أن "الأطفال فى تلك المناطق يتعرض إلى الصدمات العصبية، عند حدوث أى مشكلات طبيعية أو بسبب الحكومة، كقيام الحكومة بهدم العشش أو الأماكن، أو سقوطها، حيث يتعرض الأطفال للإصابة بما يعرف بـ"اكتئاب ما بعد الصدمة" ويعانون من اضطرابات أثناء النوم، وذلك لأنهم يقومون بكبت المشاهد المؤلمة التى عايشوها فيما يسمى (اللاشعور)، ثم تأتيهم فى أحلامهم، وكأنهم يقومون بعملية "flash back" لكل ما يتعرضون له، فتخرج هذه المشاهد إما فى هيئة "كوابيس وتبول لا إرادى، أو إسهال"، وبذلك يكون النوم لديهم أكثر مرارة من الواقع".

 مقالات أخري