الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441  الموافق  11/08/2020 

مقال الدكتور احمد هارون

الصحفيون الأكثر عرضة للإصابة بالإحباط والقلق

الصحفيون الأكثر عرضة للإصابة بالإحباط والقلق

هناك بعض المهن من يعملون بها يقعون تحت وطأة القلق النفسى، بسبب ما يعانونه من ضغوط نفسية دائمة تفرضها عليهم تلك المهن، ومن أبرز تلك المهن مهنة الصحافة.. هكذا بدأ الدكتور أحمد هارون مستشار العلاج النفسى، حديثه حول مخاطر المهن.
وأوضح "هارون"، أن هناك بعض المهن التى من شأنها أن تجعل من يعملون بها تحت حالة من الضغط العصبى المستمر، كالأطباء وضباط الشرطة والمهندسين، وغيرها من المهن التى فيها إلتحام مباشر وصريح بجمهور ينتظر من صاحب تلك المهنة أداءً معينًا ولا يقبل بأقل منه.
وأما مهنة الصحافة فهى أكثر المهن التى تسبب الضغط النفسى للصحفيين، وذلك للأسباب التالية:
1- الصحفى مطالب دوماً بمتابعة كل جديد فى الأحداث، وذلك يجعله فى حالة من التوتر الدائم والشد العصبى المستمر.
2- الصحفى مدفوع دوماً لتقديم كل ما هو جديد، مما يجعله فى حالة ترقب دوماً لردود فعل القراء، وهو ما يصيبه دوماً بالقلق المعروف بقلق الترقب.
3- الصحفى مضطر دوماً لتقديم ما هو جديد ومختلف مما يجعله أكثر عرضة للتشتت الذهنى والفكرى، وأكثر عرضة للإحباط حال عدم الحصول على الجديد ليقدمه.
4- الصحفى مُجبر أحيانًا أن يُقدم ما يُطلب منه رئيس تحريره أو إجراءه وليس ما يقتنع به.
5- الصحافة فى حد ذاتها كمهنة تتميز بالتنافس الشديد بين الصحفيين وهو المعروف إعلامياً بالانفراد الصحفى، وذلك ما يخلق حالة من الشد والجذب المستمر دائماً بين الزملاء وبعضهم للفوز بكل جديد.
وعليه ينصح الدكتور هارون الصحفيين بالآتى لتفادى إصابتهم بالإحباط والقلق النفسى:
- عدم تغليب الحياة المهنية على الحياة الشخصية.
- إرساء قناعة نفسية داخلية مرادفها "صحتك أهم".
- عدم التعامل مع الموضوعات الصحفية على أنها غنيمة فى حرب أو معركة.
- تجاهل الزملاء المشاكسين والحاقدين للاحتفاظ بطاقتك لما هو أهم.
- فصل الحياة العملية عن حياتك الخاصة والاهتمام بعمل فواصل أسبوعية للترويح والتنزه.

 مقالات أخري