الأربعاء 04 جمادى الأولى 1443  الموافق  08/12/2021 

مقال الدكتور احمد هارون

الإضطراب الأسرى يصيب الإنسان بالإحباط والإنكسار

الإضطراب الأسرى يصيب الإنسان بالإحباط والإنكسار

 

يؤكد الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسى، أن الشباب يمثل أكثر من 25% من الشعب المصرى، ويحلم كل منهم بالوظيفة المناسبة بعد التخرج، وتكوين الأسرة، وتوفير حياة كريمة هادئة، إلا أنه بعد اصطدامه بالواقع العاجز بمجتمعاتنا يصاب بالإحباط ويصاب بالانكسار. 
وأوضح "هارون" أن من أكثر المشاكل التى تؤثر فى حياة الشباب هى المشكلات المتعلقة بالزواج، وأولى تلك المشاكل إختيار الزوج، ذلك الإختيار الذى يحتمل أن يكون اختيارًا خاطئاً عن طريق الصدفة التى قد تخطئ أو نتيجة للحب من أول نظرة، أو كإستجابة لأول قادم نتيجة تأخر الزواج. 

د. أحمد هارون، مستشار العلاج النفسي

وأضاف "هارون" أن أهم أسباب الفشل ترجع إلى عملية الاختيار فى الأساس، حيث لا يهتم الطرفان بمسألة خلق الشخص ودينه، بل كثير من الخاطبين يشترطون الجمال أو النسب أو المال أو الوظيفة ولا يهتم بأخلاق أو سمعة، ربما على حساب الأخلاق. وتابع "هارون" أنه بمجرد أن يحقق أحد الطرفين رغبته فى الآخر سواء الجنس أو المال، يدرك خطأه الفادح، وربما دخل فى دوامة من المشكلات النفسية والاجتماعية تأتى بالصراع النفسى. 
وأشار مستشار العلاج النفسى إلى أن مشكلة تأخر الزواج تأتى فى المرتبة الثانية، وغالبا قد تحدث بالنسبة للإناث أو الذكور، ولكن بالنسبة للفتاة غالبا ما تكون عاجزة فقد طال انتظارها لمن يتقدم لخطبتها، وقد يفوتها قطار الزواج، وتظل تعانى من قلق وخوف مواجهة العنوسة وعدم الاستقرار فى المستقبل. 
أما بالنسبة للشباب فتكون الأسباب مختلفة، كالظروف الأسرية أو الاقتصادية التى تصب فى مشكلة العنوسة بالطبع، فيترتب عليها مشكلات فرعية، مثل الغيرة وفقدان الثقة فى النفس نتيجة زواج الأخت الصغرى قبل الكبرى. 
ويحذر "هارون" من الإضراب عن الزواج، وهذا سلوك غير مرغوب فيه دينيًا لأنه يضر الفرد والمجتمع، ويعتبر بعدًا عن الفطرة السليمة، ولكن له أسبابه هو الآخر ومنها المشاكل النفسية مثل خبرة مؤلمة سابقة أو فقدان الثقة فى الجنس الآخر، بالإضافة إلى نماذج الزيجات الفاشلة فى محيط الأسرة وخاصة الوالدين والأخوة، إلى جانب صعوبة الحصول على سكن مناسب أو الانشغال بالعمل والنجاح على حساب تكوين الأسرة، والوظائف التى تعيق فكرة الزواج كمضيفات الطيران، وقد يتعلق بالمشاكل الصحية كالأمراض أو الضعف الجنسى.

 مقالات أخري