الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441  الموافق  11/08/2020 

مقال الدكتور احمد هارون

أنواع الكذب عند الأطفال.. وطرق علاجها

 أنواع الكذب عند الأطفال.. وطرق علاجها

 

تعانى كثير من الأمهات بسبب كذب الأطفال، ولكنها لا تدرك أن غالباً لا يعتبر الطفل نفسه كاذبا، فالكذب عند الطفل له أنواع كثيرة، ومتعددة، وهى مشروعة من وجه نظره لذلك لكى تصلحى من حال ابنك، عليك معرفة أنواع الكذب كيفية علاجها. 
ويوضح الدكتور أحمد هارون، مستشار الطب النفسى وعلاج الإدمان، أنواع الكذب عند الأطفال.. أنالنوع الأول هو الكذب الخيالى، ويحاول الطفل فيه أن يعبر عن أمنياته وطموحه المستقبلية وغالبا ما تكون مستوحاة من قصص أفلام الكرتون والأبطال الخياليين، وعلى الوالدين فى تلك الحالة تعزيز تلك الحالة حتى يستطيع الطفل التفرقة بين الواقع والخيال. وأضاف أما النوع الثانى وهو الكذب الإدعائى،ويحاول الطفل بذلك الأسلوب أن يعوض عن نقص ما فى حياته كأن يكون الطفل فقيرا ويدعى أنه يعيش بشقة فاخرة أو أن أحد والديه يعمل بوظيفة مرموقة، وفى تلك الحالة يتم علاجها من خلال توضيح بعض النقاط إلى الطفل، ومنها أن الفقر ليس ذنبه وأنه ليس بحاجة إلى الادعاء. وقال هارون النوع الثالث من الكذب هو الكذب المغرض، ويقصد به أن الطفل يكذب لتحقيق هدف ما، ومن أبرز المواقف التى تحدث فيها هذا النوع من الكذب أن يطلب الطفل أموالا لدرس خصوصى، فى حين أنه لن يكون هناك أى دروس، ويعتمد علاج تلك الحالة على مراقبة تصرفات الطفل وجعله يعتاد على الصدق والصراحة. وأشار إلى أن النوع الرابع هو الكذب الدفاعى، ويلجأ إليه الطفل خوفاً من وقوع عقاب، أو إيذاء، وتزداد شدة هذا النوع من الكذب كلما كان العقاب اشد أو المعاملة قاسية، ويتطلب علاج تلك الحالة أن يكون العقاب مناسبا لسن الطفل وليس قاسيا. وأضاف أما الكذب الخامس، فهو كذب التقليد، ويقوم فيه الطفل بتقليد أحد الوالدين، خاصة إذا كان أحدهما يكذب على الآخر، وعلاج تلك الحالة يتطلب أن يكون الوالدان قدوة لأبنائهما. وأوضح أن هناك الكذب الانتقامى، وهو الكذب الذى يقوم فيه الطفل بإلقاء اللوم على شخص آخر بغرض الانتقام منه، أو إيذائه وعادة ما تتم تلك الحالة حيث يقع إيذاء نفسى أو بدنى على الطفل بسبب طفل آخر، وأشار هارون إلى أن النوع السابع، وهو الكذب العندى، وهو الكذب لمجرد العند فقط، وغالبا ما تحدث تلك الحالة فى الأسر التى لا تتعاطف مع أبنائها. وقال إن آخر أنواع الكذب وهو أخطرهم على الإطلاق وهو الكذب المرضى، حيث يكون الطفل كذوبا ومعروفا بكثرة الكذب، وغالبا ما يكون الطفل غير ناجح دراسياً، ويعانى من مشكلات بالتركيز، لذلك يلجأ إلى الكذب لتحقيق أهدافه كطفل ويحتاج الطفل فى تلك الحالة إلى دعم شديد من والديه مع العلاج بانتظام مع أخصائى نفسى.

 

 

 مقالات أخري