الاثنين 21 جمادى الثانية 1443  الموافق  24/01/2022 

مقال الدكتور احمد هارون

50 نصيحة للآباء.. لأجل أطفال أسوياء

50 نصيحة للآباء.. لأجل أطفال أسوياء

 

على مدار سنوات مضت استقبلت فيها العديد من الأطفال بالعيادة النفسية، كنت دوماً ما أواجه الأبوين بحقيقة صادمة لهما، وهي: أنني لن أُعالج صغيرهما من اضطرابه النفسي أو أخلصهم من مشاكله النفسية معهم.. ولكنهما من سيقومان بعلاجه.. وكنت أعذر من يتلقى هذه الصدمة بقوله "أمال إحنا جايين ليه؟"..

 

حقاً أني ألتمس العذر لهم جميعاً- فقد طرقوا أكثر من باب قبل المجيء إليّ، وسمعوا للأسف- الكثير عن صعوبة حالة طفلهما وخطورة تشخيصه الطبنفسي وشدة حاجته لبرامج علاجية مكثفة تستلزم الكثير من الأوقات والنفقات، والتي ربما كانت تفوق إمكانيات البعض منهم، وغيرها من الصعوبات التي يضعها المعالجون في طريق الأبوين ربما بقصد لتحقيقهم أرباح أكثر، أو بدون قصد لتحقيقهم جهل أكبر..

 

والواقع أن جميع البرامج العلاجية التي قمت بتنفيذها داخل العيادة النفسية (سواء التي من تصميمي أو المترجمة لآخرين) كنت أصوغها للوالدين في إطار حديث رسول الله (ص) "من قال لك كلمة ثم إلتفت فهي أمانة" والشاهد من الحديث ليس أنها سراً، وإنما أنني أحمل هَم تلك الأزمة التي وقع فيها الصغير وأوقع فيها أبويه..

من هذا المنطلق كان لزاماً عليّ إيضاح ذلك الأمر للوالدين، وهو أن صغيركما لن تتحسن حالته بمجيئه إلى العيادة أكثر، وإنما تتحسن حالته عندما تكونا على تفهمه وإحتوائه أقدر.. وأني عندما أضع برنامجاً علاجياً للطقل تكونا أنتما شريكين معي في تنفيذه، أي أن الصغير يخضع لبرنامج علاجي واحد يمارسه معه ثلاثة مُعالجين لكل منهم دوره المحدد من البداية وأهدافه المرجوة في النهاية.

 

 ولعل هذه الـ(50) من النصائح للوالدين هي خلاصة العديد من البرامج العلاجية الناجحة للأطفال بفضل الله ثم بفضل إلتزام الأبوين بدورهما في علاج طفلهما وتخليهما عما قد سمعاه  سلبياً من أصحاب القصور العلمي أو أصحاب الضمور الأخلاقي ممن يدّعون أنهم مُعالجين نفسيين.

 

1. قل له (لو سمحت) بدلاً من أن تأمره دوماً.

2.  اجعل له ركنا في المنزل لأعماله واكتب اسمه على إنجازاته.

3.  عوده على قراءة القرآن والأذكار الدينية يومياً.

4.  اجعله ضيف الشرف في إحدى المناسبات، عيد ميلاد مثلاً.

5. امدح طفلك أمام الغير.

6.  اسأله عن رأيه, وخذ رأيه في أمر من الأمور.

7. لا تجعله ينتقد نفسه.

8.  عامله كطفل واجعله يعيش طفولته.

9.  ساعده في اتخاذ القرار بنفسه.

10.  ساعده في كسب الصداقات، بحذر.

11. اجعله يشعر بأهميته ومكانته وأن له قدرات وهبها الله له.

12.  لا تهدده على الإطلاق.

13.  علمه أن يصلي معك واغرس فيه مبادئ الإيمان بالله.

14.  علمه مهارات إبداء الرأي والتقديم وكيف يتكلم ويعرض ما عنده للناس.

15.  أعطه تحذيرات مسبقة قبل المواقف الخطيرة.

16.  علمه كيف يضع لنفسه مبادئ وواجبات ويتبعها وينفذها.

17.  علمه كيف يواجه الفشل.

18.  علمه كيف يستثمر ماله.

19.  علمه كيف يقرأ التعليمات ويتبعها.

20.  أجب عن جميع أسئلته.

21.  أوف بوعدك له.

22.  عرفه بقوة البركة وأهمية الدعاء.

23.  علمه كيف يعمل ضمن فريقه.

24.  شجعه على توجيه الأسئلة.

25.  اجعله يشعر أن له مكانة بين أصدقائه.

26.  أفصح عن أسباب أي قرار تتخذه.

27.  كن في أول يوم من أيام المدرسة معه.

28.  ارو له قصصا من أيام طفولتك.

29.  اجعل طفلك يلعب دور المدرس وأنت تلعب دور التلميذ.

30.  علم طفلك كيف يمكن العثور عليه عندما يضيع.

31.   علمه كيف يرفض ويقول لا بحق.

32.  علمه كيف يمنح ويعطي.

33. أعطه ما لا يكفي ليتصرف به عند الحاجة.

34.  شجعه على الحفظ والاستذكار.

35.  علمه كيف يدافع عن نفسه وجسده.

36.  اشرح له ما يسأل عنه من شبهات وشكوك في نفسه.

37.  جرب شيئا جديدا له ولك في آن معا مع معرفة النتائج مسبقاً.

38.  علمه كيف يصلح أغراضه ويرتبها.

39.  شاطره في أحلامه وطموحاته وشجعه على أن يتمنى.

40.  علمه عن الإختلاف بين الذكر والأنثى من وحي آيات القرآن الكريم.

41.  علمه القيم والمبادئ السليمة والكريمة.

42.  علمه كيف يتحمل مسؤولية تصرفاته.

43.  امدح أعماله وإنجازاته وعلمه كتابتها.

44.  علمه كيف يتعامل مع الحيوان الأليف.

45.  اعتذر له عن أي خطأ واضح يصدر منك.

46.  قدم له المفاجآت من وقت لآخر.

47.  علمه السباحة.

48.  علمه مهارة الإسعافات الأولية.

49.  علمه مهارة الطبخ البسيط كسلق البيض وقلي البطاطا وتسخين الخبز وغيرها.

50.  أخبره أنك تحبه وضمه إلى صدرك، فهذا يزرع فيه الثقة بنفسه.

 

وأخيراً نسألكم الدعاء إن كان في هذه الـ 50 كفاية، وإن لم تكفي ففي استقبال رسائلكم  بكامل العناية، ونسأل الله شمول أبنائنا وأبنائكم بجميل الرعاية..،

كتبها الفقير إلى عفو ربه

الشريف أحمد هارون

 مقالات أخري