الاثنين 12 صفر 1440  الموافق  22/10/2018 

كتاب الدكتور احمد هارون

كتاب مشكلات طفلك النفسية

كتاب مشكلات طفلك النفسية

على مدار سنوات مضت استقبلت فيها العديد من حالات الأطفال فى العيادة النفسية

كنت دوما ما أواجه الأبوين بحقيقة صادمة لهما وهي إنني لن أعالج صغيرهما من إضطرابه النفسي أو اخلصهم من مشاكله النفسية معه ولكنهم من سيقومان بعلاجه

وكنت أعذر من يتلقى هذه الصدمة بقوله " أمال احنا جايين ليه؟" ..حقا إني ألتمس العذر لهم جميعاً فقد طرقوا اكثر من باب قبل المجئ إلي وسمعوا - للأسف- - الكثير عن صعوبة حالة طفلهما وخطورة  م تشخصيه النفسي وشدة حاجته لبرامج علاجيه مكثفة تستلزم الكثير من الأوقات والنفقات والتي ربما كانت تفوق إمكانيات البعض منهم

والواقع أن جميع البرامج العلاجية التي قمت بتنفيذها ...كنت أصوغها للوالدين في إطار حديث رسول الله (ص) إذا حدث الرجل بحديث ثم إلتفت فهي أمانة

والشاهد من الحديث ليس إنها سراً وإنما إنني أحمل هم تلك الأزمة التي وقع فيها الصغيروأوقع فيها أبويه

من هذا المنطلق كان لزاما علي إيضاح ذلك الأمر للوالدين وهو أن صغيركما لن تتحسن حالته بمجيئه للعيادة أكثر وإنما تتحسن حالته عندما تكونا على تفهمه وإحتوائه أقدر

وإنني عندما أضع برنامجاً علاجيا للطفل تكونا أنتما شريكين معي في تنفيذه أى ان الصغير يخضع لبرنامج علاجي واحد يمارسه معه ثلاث معالجين نفسيين هم أنا ووالديه ولكل منها دور محدد من البداية وأهدافه المرجوه فى النهاية