الأربعاء 13 ربيع الأول 1440  الموافق  21/11/2018 

مقال الدكتور احمد هارون

لماذا أجد صعوبة في إكتساب مهارة نفسية جديدة؟

لماذا أجد صعوبة في إكتساب مهارة نفسية جديدة؟

 من أكثر الأشياء تأثيراً على عملك وعلاقاتك وأهدافك.. عادة تتصف بها منذ الصغر 

نتسأل دوماً.. لماذا أجد صعوبة في إكتساب مهارة نفسية جديدة؟ لماذا لا أستطيع تطبيق ما أقرأة عن فهم النفس والناس عملياً؟ لماذا أخرج من المحاضرة أو اللقاء النفسي يملئني التفاؤل والأمل ولا يستمر ذلك إلا قليلاً؟!
وإليك الإجابة ببساطة لن تستطيع إكتساب عادة إيجابية في حياتك إلا بعد حصر سلبيات العادات فيها، ومن ثم التخلص منها.. فهل تعلم أنَّ مِن أكثر الأشياء التي تؤثِّر على أعمالنا وعلاقتنا وإنجازاتنا وأهدافنا، عاداتنا التي إتَّصفنا بها منذ الصغر! 

إن أرَدت النجاح في حياتك في كافَّة المجالات، فعليك بالتخلُّص مِن هذه العادات التي تَعوقك عن النجاح أو الإنجاز.. فالشخص "العبقري" هو ذلك القادر على كَسر العادات..! فلن يكون بإمكانك تحقيق المزيد من الإيجابيات في حياتك، إلا بمعالجة ما فيها من سلبيات عِشت بها من عمرك سنين.

وسأهديك عشر خطوات، إن إستطعت تنفيذها، سوف تحصل بإذن الله على التغيير الذي تتمنه في حياتك وشخصك..

  الخُطوة الأولى: تعرَّف على عاداتك السلبية: لا بد أن تحدد أخطر العادات التي تؤثِّر سلباً في حياتك سواء كانت المستوى الشخصي، أم في الأسرة، أم في العمل، فكل شيء يتكرر منك، ثم تَندم على فعله، أو يشعر البعض بالإيذاء بسببه بعد القيام به -فاعلم أنه عادة سلبية تحتاج إلى التخلص منها في أسرع وقت.
الخطوة الثانية: التركيز على عادة سلبية واحدة: لعل من طارد "أرنبين" لم يظفر بأيٍ منهما!

 فمَن أراد أن يتخلَص من جميع عاداته جملة واحدة، حتماً سيفشل في ذلك، فالسبيل هو التركيز على العادة الأبرز والأشد ضرراً، ولتكن هذه هي البداية.. فإذا نجحت في ذلك، فلتنطلق نحو العادات السلبية الباقية للتخلص منها أو تغييرها بأخرى إيجابية.
الخطوة الثالثة: لا تُقدم تنازلات في البداية: إذا ما قررت تغيير عادة سلبية معينة، فلتكن حريصاً في البداية على مُجاهدة نفسك بشدة، ولا تجعل عبارات معينة مثل "اليوم إجازة".. "رأس السنة".. "فرح لصديق".. وغيرها.. تحتل نصيباً من تقليل همتك في هذه المجاهدة، فمثلاً إذا قررت المذاكرة ليلاً من بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر، لا تقل سأنام الليلة فقط بل إحْرِص على الإستيقاظ -ولو كنت مرهقاً جداً- لتُفعل العادة الجديدة وتجعلها نشطة دوماً.
الخطوة الرابعة: ابدأ بالقليل من التغيير: ليس المهم هو الكم الذي تنجزه في عادة ما، بل أن الأهم هو مقدار المداومة على فعل هذه العادة الإيجابية الجديدة، فابدأ بالقليل من التغيير الذي تستطيع المداومة عليه.. فلو كنت مثلاً لا تتمتع بعادة القراءة أصلاً، فإبدأ بكتاب بسيط قرأه صديق لك، وإقرأ منه كل يوم دقائق معدودة، ولا تبالغ في ذلك حتي ترتقي رغبة القراءة بداخلك وتترك مجالاً للشغف بالقراءة مرات أخرى.
الخُطوة الخامسة: التصريح بتغيير العادات السلبية: صرح أمام المقربين من أسرتك وأصدقائك وزملائك عن قرارك في تغيير هذه العادات، لأن التصريح سيُلزمك بالإستمرار، ويُشعرك بالإحراج عند الإنقطاع، مثلاً قل لهم: أنا قرَّرت ممارسة الرياضة ونزول الجيم يومياً.
الخطوة السادسة: لا تستسلم عند التعثُر: الجميع يحاول والكثير يسقطون، ويفشلون أثناء المحاولة ولا يزالون يشكون، لكن الناجح فقط هو الذي إذا تعثر نهض، وإذا فشل عاد، ولتعلم أن لذة النجاح أعظم من لذة الراحة والكسل، فلا تستسلم وجاهد نفسك حتى تصل ما ترغب من تغيير. فقد وعد الله المجاهدين أنفسهم بالهداية، فقال تعالى: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" العنكبوت:69.
الخطوة السابعة: إعرف قدرك: لا تكلف نفسك فوق طاقتك، فإذا أردت أن تغيِّر عاداتك، فتعامل مع نفسك برفق ولا تكلفها ما لا تطيق، فإن أردت أن تطاع، فأمر بما يُستطاع، ولا تظن أن التغيير يأتي بأن تُحمّل نفسك فوق طاقتها، فمَن لا يراعي الذوق في الكلام، لن يَصِل لهذه العادة من يوم وليلة، فالعادة الخاطئة توطدت في سنوات، والعادة الجديدة تحتاج إلى سنوات مثلها.. حتى تصبح عادة أصيلة وثابتة في شخصيتك.
الخطوة الثامنة: شَجّع نفسك دوماً: إستمع وإقرأ كثيراً عن عادات الناجحين، وتتبع أسباب وطُرق النجاح، وأحوال الصابرين وسِيَرهم العَطِرة، فكل هذا سيساعد على شَحن هِمتك، وتقوية عزيمتك نحو المداومة على تغيير عاداتك.. كما سيفيد ذلك تثبيت ما تم إكتسابه من عادات إيجابية والتنفير مما تم التخلص منه من عادات سلبية.

الخطوة التاسعة: كافِئ نفسك عند النجاح: إجعل لإكتساب عادة إيجابية جديدة مراحل، ولكل مرحلة جائزة محددة، فتخليك عن نقل حديث سمعته من آخرين لآخرين إجعل مكافأته فورية بمدح نفسك على ذلك.. وإذا ما أحسنت إستقبال الآخرين وأكرمت ضيافتهم فكافىء نفسك فوراُ بمدح ذلك فيك بينك وبين نفسك.. وهكذا، حدّث نفسك بما تقوم به من تغيير أفضل فذلك أفضل مكافأة قدمها لأنفسهم العظماء.

الخطوة العاشرة: لا تتخلى عن الدعاء: هذه الخطوة هي تتويج لكل الخطوات السابقة، وفي رأيي أنها تنقسم إلى قسمين أساسيين، الأول منهما: الحمد.. نعم إحمد الله على ما وصلت إليه من نيّة للتغيير، وما حققته فعلاً من تغيير، وما زرعه ربك فيك من أمل حتى تأمل في تغيير أفضل، القسم الثاني وهو: الدعاء.. فاسأل الله دائماً، فالله معين وهو قادر على كل شيء، وقد وعَد بإجابة الدعاء، فاحرِص على الدعاء وتحقيق آدابه، بأن يثبتك الله على ما حققت من خطوات سابقة، وأن يعينك على تحقيق المزيد، ولكن عليك التخلص من موانع الإجابة، كأكل الحرام، وإتيان المعاصي، فالله يُهرول إلى من يتقرب إليه

 مقالات أخري