الأربعاء 21 ربيع الأول 1443  الموافق  27/10/2021 

مقال الدكتور احمد هارون

الطفل العنيد يمتلك قدرات عقلية هائلة غير مستغلة

الطفل العنيد يمتلك قدرات عقلية هائلة غير مستغلة

الطفل العنيد يعلم تماماً متى وكيف ومع من يمارس العند، فهو طفل ذكى ولماح، يستطيع فهم ما بين المواقف والربط بينها، لكنه قد يخالف التعليمات التى تُطلب منه بسبب الوالدين الذين لم يحسنوا استغلال ذكائه.

هكذا بدأ الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسى، حديثه عن عناد الأطفال، مضيفا أن عددا من الدراسات التى أجريت فى مجال علم نفس الطفل أثبتت القدرات العقلية الهائلة التى يتمتع بها الطفل العنيد كما أثبتت عجز الوالدين عن الاستفادة من تلك القدرات والإمكانيات.
وأشار د.هارون إلى أن عدم استغلال هذا الذكاء الموجود لدى الطفل من قبل الوالدين بشكل إيجابى هو ما يخلق مشكلة سلبية لديهم كالعناد، وقد يصاحبها مجموعة من المشاكل النفسية السلبية الأخرى.
وذكر هارون كثير من حالات الأطفال التى تحتاج إلى رعاية طبية متخصصة، بعد القيام بإجراء الفحوصات النفسية والمقاييس عليهم تبين شدة ذكاء بعضهم إلا أن عدم تعامل الوالدين مع الطفل بالشكل السليم هو ما يخلق هذه المشكلة القائمة، وعليه ينصح الدكتور أحمد هارون الوالدين بالآتى:
1- عدم التعامل مع الطفل العنيد على أنه غبى أو قليل الذكاء.
2- تجنب وصف الطفل بالعند أمام الآخرين.
3- لا تتهم الطفل أمام أخوته بأنه عنيد حتى لا يسعون للفت الانتباه مثله.
4- إدراك أن عند الطفل قد يرجع للتقليد أو التكرار.
5- الطفل العنيد قد يعانى من مشاكل فى المدرسة أو فى محيط الأصدقاء والزملاء فيجب على الوالدين مراجعة ذلك.
6- عدم الضغط على الطفل بالضرب أو العقاب الشديد لتخليه عن العند.
7- تشجيع الطفل بكلام الثناء الإيجابى أمام الآخرين حتى يسعى لجعل ما يقال من الوالدين حقيقى.
8- ترسيخ ثقافة الثواب إذا تخلى الطفل عن العناد. 
9- عزل الطفل عن أخواته حال إصراره على العناد.
10- فى حالة عدم الاستجابة يتم الاستعانة بمُعالج نفسانى إذا كانت المشكلة لا تزال قائمة وترتب عليها مضاعفات أخرى كالتعثر الدراسى مثلاً.

 مقالات أخري