الأربعاء 21 ربيع الأول 1443  الموافق  27/10/2021 

مقال الدكتور احمد هارون

الحد الفاصل بين الوساوس القهرية والضلالات العقلية

 الحد الفاصل بين الوساوس القهرية والضلالات العقلية

قال الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسي، الحد الفاصل بين الوساوس Obsessionsوالضلالات Delusions يكون غير واضح في بعض الأحيان، وقد تحدثنا عن  الوساوس وبينّا مختلف أنواعها وتصنيفاتها من قبل، أما الضلالات فهي "اعتقادات" زائفة يعتنقها الفرد بقوة على الرغم من تناقضها مع الواقع الاجتماعي أو وجود  ما ينفيها فيه.

 وأضاف "هارون" أهم ما تتسم به الضلالات أن الآخرين لا يشاركون الفرد فيها، بل إنها فكرة خاطئة فردية أو سوء تأويل يخص الفرد وحده، وفضلاً عن ذلك فإن الضلالات اضطراب في التفكير يتدخل في سلامة الآداء الوظيفي.

 كما أوضح "هارون" أن الوساوس هي أفكار أو صور ذهنية سخيفة ولا معقولة يدرك الفرد عدم معقوليتها وسخفها ومع ذلك تظل تعاوده رغم علمه بغرابتها عنه، أما الضلالات فيؤمن الفرد بصحتها تماماً ويتمسك بها بشدة رغم وجود ما يناقضها أو ينفي وجودها في الواقع.

 إضافة إلي ذلك فإن الوساوس والقهور هي إضطراب يرجع إلي قاعدة من القلق لذا يصنف كإضطراب إنفعالي من الاضطرابات التي يكون القلق فيها قاعدة رئيسية مثل القلق العام والذعر والفوبيات بأنواعها.. إلخ، أما الضلالات فهي عرض رئيسي في الاضطرابات العقلية وخلل في التفكير والإدراك وتصنف تحت أعراض الاضطرابات الذهانية.

 وتابع "هارون" إن الوساوس (مثل اعتقاد الفرد بأنه يلوث الناس الآخرين) يمكن أن تصبح -كالضلالات سواء بسواء- اعتقاداً لا يتزعزع لدى الفرد، إلا أن الأفراد الراشدين المصابين باضطراب الوسواس القهري قد يشكون -في وقت معين- في أن وساوسهم أو الأفعال القهرية التي يقومون بها غير معقولة أو مفرطة زائدة ومبالغ فيها، إنهم سوف يسلمون في النهاية ويذعنون بأن هذه الجوانب التي تشغلهم لا أساس لها من الصحة، أو أنها مفرطة ومبالغ فيها، أما الضلالات الحقيقية فيه لا تهتز من وجهة نظر صاحبها.

ومن أمثلة الضلالات اعتقاد الشخص بأن المخابرات تتابعه، أو أنهم يتجسسون على هاتفه. أما الضلالة بأن شخصاً ما قد وقع في حُبك على الرغم من الدليل المقنع على عكس ذلك فيسمى "هوس الغرام" Erotomania، وهذا غير اضطراب الوسواس القهري، كما يُعالج بطريقة مختلفة عنه.

 مقالات أخري