الأربعاء 21 ربيع الأول 1443  الموافق  27/10/2021 

مقال الدكتور احمد هارون

تعدد الزوجات لدى الرجال ... رؤية نفسية

 تعدد الزوجات لدى الرجال ... رؤية نفسية

تعدد الزوجات من السنة.. لا هو ليس سُنة.. ولو كان سُنة هل قمت بأداء كل السُنن عن الرسول الكريم؟ وهل التعدد هو ما بعد الزوجة الأولي فقط، وهل في تكرار الزواج والطلاق دلالة على عدم الإستقرار النفسي؟

يجيبنا عن هذه الأمر الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسي وعضو الجمعية العالمية للصحة النفسية.. أن ما يزيد  عن 20الـ % من الرجال متعددي الزيجات لأكثر من زوجتين، وأن ما يقارب الـ 10% من الرجال متعددي الزيجات لأكثر من زوجة، وأن ما يزيد عن الـ 35% من الرجال تراوده فكرة التعدد من آن لآخر ويعوقه عن ذلك في الغالب أمور مادية..!

وحول تلك الإحصاءات التي خرج بها د. هارون في دراسة أخيرة له عن تعدد الزيجات ودلالته النفسية عن الرجال أوضح أن طبيعة علاقة الرجل بوالدته في يكون لها نصيب الأسد في ذلك، حيث أشار إلي كثير من الأبعاد النفسية حول هذه العلاقة والتي تمثل كيان مستقل لذلك الرجل عند تجاوزه فترة المراهقة ودخوله في مرحلة الشاب ثم الرشد وكان من أهم تلك الدلالات النفسية الآتي:

1-  أن يبحث الرجل عن أم بديلة تلبى إحتياجاته البيولوجية من مأكل ومشرب وملبس، وقد يرى حينها أن أم واحدة لا تكفي.

2- أن يبحث الرجل عن زوجة ثانية تنافس الأولي في مشاعر الحب الموجهة له كما كانت تنافس والدته غيرها في محبته.

3- أن يبحث الرجل عن زوجة ثانية أو ثالثة، تلبي إحتياجاته النفسية والجنسية التي تعجز الأولي أو الثانية عن تلبيتها لإنشغالها بالبيت والأولاد وفي ذلك تعويض لفقدان إهتمام الأم في الصغر.

4- أن يسعى الرجل لأن يكون مطلوب محبوب مقبول لدى كثيرات من النساء ولو من خلال الزواج كما كان مطلوب محبوب مقبول من الأم رغم تعدد أخطائه.

5- أن يسعى الرجل لإثبات سيطرته وتحكمه التي كان يعجز عن إثباتها مع الأم بسبب سيطرتها عليه وتحكمها فيه.

هذا ويشير د. هارون أن الدراسة التي أجراها لم تتطرق إلي تعدد الزوجات من رؤية شرعية وإنما تناولها من رؤية نفسية بحتة وخالصة في علاقة ذلك بأم الرجل تحديداً.

 مقالات أخري