الأربعاء 21 ربيع الأول 1443  الموافق  27/10/2021 

مقال الدكتور احمد هارون

برامج التحفيز النفسي غير المدروسة تزيد من معدل إحباط الشباب

 برامج التحفيز النفسي غير المدروسة تزيد من معدل إحباط الشباب

كثيرة هي الفضائيات والصحف وكثير هم من يطلون علينا منها من غير المتخصصين نفسيا ًليشحذون الشباب بمزيد من الطاقات الإيجابية كل ساعة دون دراسة أن الشحن وحده غير كافي لتحقيق أهدافهم، فربما كان الشحن الزائد في غير محله وكان له عواقب غير حميدة بالمرة.

 ذلك ما أشار إليه الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاج النفسي، من أن غالبية الدراسات التي أجريت في مجال التنمية الذاتية وعلم النفس الإيجابي أثبتت ضرورة أن يتخلص الشخص من شوائب نفسه ومعالجة عوامل النقص الفطري فيها قبل أن يحاول تنميتها وتحسين إدائها.

 ويؤكد د.هارون ذلك أن كيف لنا أن نقرر الإرتفاع بمبني قديم إلي برج سكني عالي شاهق الأدوار أليس من المنطق أن نزيل تلك الرواسب القديمة حتى نتمكن من البناء السليم.. هكذا هي النفس، لأبد من معالجة ما فيها من خلل حتى  يمكنها تقبل الجديد من الأمل.

وينصح هارون، بالأتي حتى لا يصاب الشباب بالإحباط عندما يقررون تطوير أنفسهم:

1.  كف عن لوم نفسك وتخلى عن مراقبة ذاتك وتقبل عيوبك.

2. لا تبالغ فيما تتمنى تحقيقه من أهداف بل حدد ما يناسب قدراتك الحالية منها.

3. إستقبل هدفك وحدد مجموعة نقاط متسلسلة في الوصول إليه فلن يأتي النجاح فجأة.

4. لا تستمع إلي أقاويل التحفيز غير الراشدة دون أن تتمتع نفسياً بالسلامة النفسية اللازمة.
5. تقبل نفسك كما هي مؤقتا حتى يمكنك جعلها كما تريد مستقبلاً.

 مقالات أخري